منتدى بلدة المحروسة ـ في منطقة مصياف ـ محافظة حماه ـ يهتم بقضايا البلدة وسكانها الكرام

المواضيع الأخيرة

» الناي
الإثنين سبتمبر 29, 2014 5:53 pm من طرف طارق السيد

» تعلم الأورغ للمبتدئين خطوة بخطوة
الإثنين سبتمبر 29, 2014 5:26 pm من طرف طارق السيد

» حبر وعطر
السبت أغسطس 10, 2013 12:44 pm من طرف الباشااا

» كل شيئ الى زوال
الخميس مايو 10, 2012 9:41 pm من طرف زينا حداد

» شعر : عباس حيروقة كوز وشفاه ..وانين منشورة في جريدة الأسبوع الأدبي
الأحد أبريل 22, 2012 5:17 pm من طرف Admin

» نشاطات في المحروسة
الخميس أبريل 19, 2012 4:26 pm من طرف Admin

» لمحة عن الاذقية
الثلاثاء أبريل 10, 2012 6:05 pm من طرف رياض اسعد

» الى امي
الثلاثاء مارس 27, 2012 2:55 am من طرف زينا حداد

» تعبت من.........؟
الأحد مارس 11, 2012 2:09 am من طرف زينا حداد


    قصت الحب قديما وحديثا

    شاطر
    avatar
    مينرفا

    عدد المساهمات : 5
    تاريخ التسجيل : 25/10/2011
    العمر : 24

    قصت الحب قديما وحديثا

    مُساهمة  مينرفا في الأحد ديسمبر 04, 2011 4:55 pm

    في قديم الزمان حيث لم يكن يوجد بشر على الأرض . كانت الفضائل والرزائل تطوف العالم معا ـ وتشعر بالملل الشديد ذات يوم وكحل لمشكلة الملل المستعصية اقترح الابداع لعبة واسماها الاستغماية . أحب الجميع الفكرة وصرخ الجميع اريد ان ابدا ، أنا من سيغمض عينيه اولا . وانتم عليكم الاختفاء ، ثم اتكأ بمرفقيه على شجرة وبدأ العد وبدأت الفضائل والرزائل بالاختباء ، وجدت الرقة مكانا لنفسها فوق القمر وأخفت الخيانة نفسها في كومة قمامة . دلف الولع بين الغيوم . ومضى الشوق الى باطن الأرض . الكذب قال بصوت عالي سأخفي نفسي تحت الحجارة ثم توجه لقعر البحيرة . خلال ذلك أتمت كل الفضائل والرزائل تخفيها ما عدا الحب كعادته لم يكن صاحب قرار وبالتالي لم يقرر أين يختفي وهذا غير مفاجئ لأحد . فنحن نعلم كم هو صعب اخفاء الحب . وعندما وصل الجنون في تعداده الى المئة . قفز الحب وسط أجمة من الورد واختفى بداخلها ، فتح الجنون عينيه وبدأ البحث . كان الكسل أول من انكشف لأنه لم يبذل أي جهد في اخفاء نفسه ، ثم الرقة المختفية في القمر , وبعدها خرج الكذب من قاع البحيرة مقطوع النفس وأشار على الشوق ان يرجع من باطن الأرض . وجدهم الجنون جميعا واحد بعد الآخر ما عدا الحب . كاد يصاب بالياس في بحثه عن الحب . ... حين اقترب منه الحسد وهمس في اذنه : الحب مختفي في شجرة الورد ، التقط الجنون شوكة خشبية أشبه بالرمح وبدأ في طعن شجيرة الورد بشكل طائش ولم يتوقف الا عندما سمع صوت بكاء يمزق القلوب . ظهر الحب وهو يحجب عينيه بيديه والدم يتقطر من بين اصابعه . صاح الجنون نادما : يا إلهي ماذا فعلت . ماذا أفعل كي أصلح غلطتي بعد أن أفقدتك البصر . أجابه الحب : لن تسطيع اعادة النظر لي ، لكن مازال هناك ما تفعله لأجلي , كن دليلي وهذا ما حصل من يومها ، يمضي الحب الأعمى يقوده الجنون ..........

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد نوفمبر 19, 2017 1:56 am