منتدى بلدة المحروسة ـ في منطقة مصياف ـ محافظة حماه ـ يهتم بقضايا البلدة وسكانها الكرام

المواضيع الأخيرة

» الناي
الإثنين سبتمبر 29, 2014 5:53 pm من طرف طارق السيد

» تعلم الأورغ للمبتدئين خطوة بخطوة
الإثنين سبتمبر 29, 2014 5:26 pm من طرف طارق السيد

» حبر وعطر
السبت أغسطس 10, 2013 12:44 pm من طرف الباشااا

» كل شيئ الى زوال
الخميس مايو 10, 2012 9:41 pm من طرف زينا حداد

» شعر : عباس حيروقة كوز وشفاه ..وانين منشورة في جريدة الأسبوع الأدبي
الأحد أبريل 22, 2012 5:17 pm من طرف Admin

» نشاطات في المحروسة
الخميس أبريل 19, 2012 4:26 pm من طرف Admin

» لمحة عن الاذقية
الثلاثاء أبريل 10, 2012 6:05 pm من طرف رياض اسعد

» الى امي
الثلاثاء مارس 27, 2012 2:55 am من طرف زينا حداد

» تعبت من.........؟
الأحد مارس 11, 2012 2:09 am من طرف زينا حداد


    المؤامرة تطال الجيش العربي السوري الأصيل

    شاطر
    avatar
    صقر الغاب

    عدد المساهمات : 31
    تاريخ التسجيل : 14/04/2011

    المؤامرة تطال الجيش العربي السوري الأصيل

    مُساهمة  صقر الغاب في الأربعاء مايو 25, 2011 9:33 pm

    المؤامرة تطال الجيش العربي السوري الأصيل
    رداً على الفتَّان أحمد موفق زيدان

    آخر الإبداعات الافترائية للطالباني الفتَّان (أحمد موفق زيدان) مقال بعنوان (لا ولاية لقاتل وفاسد)، وقد أغرقه بالأكاذيب والأحقاد كما عوَّدنا دائماً، وأكتفي بأبرز ما جاء فيه: (حين يُمعن النظام السوري أكثر في القتل من خلال توجيه الدبابات إلى المدن والقرى والبلدات السورية، وحين يرسل فرقة كاملة قوامها عشرين ألف جندي مدعومة بأكثر من مائة دبابة وعربة عسكرية إلى مدينة بحجم تل كلخ، ويعيث فيها فساداً وقتلاً وتشريداً ونهباً للبيوت وتدميراً لمخازن المياه فهذا يعني شيئاً واحداً أن الشرعية سقطت، وإن كان هذا النظام لم يحز على شرعية طوال تاريخه)؟!!
    هل هكذا تنظر إلى الجيش السوري أيها الفتَّان أحمد زيدان؟
    إن الجيش السوري أيها الفتَّان ليس مستورداً من أمريكا أو بريطانيا أو فرنسا أو غيرها، بل هو من أبناء الشعب السوري الأصيل، والشعب السوري الأصيل لا يعيث فساداً وقتلاً وتشريداً ونهباً للبيوت وتدميراً لمخازن المياه، بل هذه أفعال المخربين الذين أرسلهم أسيادك الصهاينة، لأن الجيش السوري الأصيل ما دخل مكاناً إلا بناءً على طلب أهالي هذا المكان لتطهيره من الجماعات المسلحة الإرهابية التي جاءت بمخططات صهيوأمريكية، وأدوات تنفيذية عربية العنوان صهيونية الانتماء، وعاثت فساداً وتخريباً وقتلاً وتدميراً وترويعاً للأهالي الآمنين.
    وما يؤكد أن المخطط التخريبي لسورية صهيوأمريكي هو التخوف الدائم للعدو الإسرائيلي من سورية الأسد قيادة وشعباً، بأدلة كثيرة ذكرتها فيما سبق من المقالات، ولقد كان آخر هذه الأدلة ما قاله الرئيس الأميركي باراك أوباما بعد اجتماعه برئيس حكومة العدو الصهيوني بنيامين نتنياهو يوم الجمعة في 20 أيار 2011: (سورية تشكل مصدر قلق حاد للولايات المتحدة وإسرائيل).
    وعلى هذا كان لابد من السعي الحثيث لمحاولة إسقاط النظام في سورية، وذلك باستخدام أدوات رخيصة حاقدة سعودية بندرية، ولبنانية حريرية، وسورية منشقة خائنة، وقطرية تبث سمومها عبر وسائل الإعلام المغرضة كمحطة الجزيرة.
    وقد تطرقت سابقاً إلى مخطط بندر بن سلطان، وإلى يد سعد الحريري النجسة المتواطئة المتشابكة بيد حزب التحرير التكفيري، وإلى تمسُّح عبد الحليم خدام على بوابات القنوات الإسرائيلية، وإلى وعود فريد الغادري بالتطبيع مع إسرائيل، وإلى العلاقات الخفية بين جماعة الإخوان بكل تفرعاتها ومفكريها الذين أبرزهم أكرم حجازي صاحب المناشدة التي أطلقها مؤخراً بتاريخ 16 أيار 2011 بعنوان (واإسرائيلاه)، وإلى المعارضة العميلة المتآمرة المتمثلة بشرذمة من المأجورين أمثال محمد رحال وهيثم مناع ورضوان زيادة وأنس العبدة وبرهان غليون وعمار القربي ووحيد صقر ونزار نيوف وأشرف المقداد وحمزة الغضبان وإياس المالح وهيثم المالح و...... غيرهم من دعاة الفتنة والتخريب.
    ولكن الذي يؤكد اليوم تورط قطر في المؤامرة بعد أن اكتشف الشعب السوري كذب وتدجيل وفبركة ما تبثه قناة الجزيرة من سموم، هو ما تمخض عن اللقاء الذي جمع رئيس مجلس الوزراء وزير خارجية قطر حمد بن جاسم آل ثاني مع رئيس الوزراء الإسرائيلي في قصر الإليزيه بباريس والذي أعلنت عنه أسبوعية (لوكانار أشينيه) حيث طمأن حمد نتنياهو بقوله: (إن المهم الآن هو استمرار المظاهرات في سورية، ونحن نسعى عبر الجزيرة لتوسيع رقعة التحرك لتصل إلى دمشق).
    وهذا ما تنتهجه الجزيرة من خلال التقارير الإخبارية التحريضية التي تتحدث تارةً عن تركيب الجيش السوري، وأخرى عن التوزع الجغرافي الطائفي في سورية وغير ذلك، أو من خلال مشاهد الفيديو المفبركة المنقولة عن اليوتيوب التي لا علاقة لها أصلاً بسورية كمشهد تعذيب المدنيين المنقول من العراق والمنسوب إلى البيضة، أو مشهد تعذيب المساجين والمنقول من سجون صدام حسين، أو مشاهد لجيش يزعمون أنه الجيش السوري ولكن نتفاجأ بأن اللباس الذي يرتديه المتصورون ليس لباس الجيش السوري النظامي، أو الكثير من المظاهرات التي لا يمكن تحديد مكانها ولا زمانها ولا يظهر فيها حتى الناس إنما تسمع صوت شعارات وترى صورة سماء أو أبنية أو جدران أو أرجل تتراكض...، أو من خلال شهود عيان مأجورين باعوا أنفسهم وأهلهم ووطنهم وأساؤوا للشعب السوري وللجيش السوري بافتراءاتهم وأكاذيبهم....
    وبعد كل هذا التجييش الإعلامي لا يتعدى عدد المتظاهرين في جمعة الحرية (آزادي) كما أطلقوا عليها خمسة آلاف (متظاهر) في سورية كلها من أصل 23 مليون مواطن سوري، أي بنسبة 0,4 بالمئة من الشعب السوري، معظمهم من المراهقين وأصحاب السوابق الإجرامية والعاطلين المأجورين بألف ليرة سورية...
    فهل من شك بالمؤامرة على سورية الأسد قيادةً وجيشاً وشعباً بعد كل هذا؟!!!

    بتاريخ 21 أيار 2011

    المهندس أسامة حافظ عبدو
    اللاذقية- سورية الأسد


      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 15, 2018 4:55 pm