منتدى بلدة المحروسة ـ في منطقة مصياف ـ محافظة حماه ـ يهتم بقضايا البلدة وسكانها الكرام

المواضيع الأخيرة

» الناي
الإثنين سبتمبر 29, 2014 5:53 pm من طرف طارق السيد

» تعلم الأورغ للمبتدئين خطوة بخطوة
الإثنين سبتمبر 29, 2014 5:26 pm من طرف طارق السيد

» حبر وعطر
السبت أغسطس 10, 2013 12:44 pm من طرف الباشااا

» كل شيئ الى زوال
الخميس مايو 10, 2012 9:41 pm من طرف زينا حداد

» شعر : عباس حيروقة كوز وشفاه ..وانين منشورة في جريدة الأسبوع الأدبي
الأحد أبريل 22, 2012 5:17 pm من طرف Admin

» نشاطات في المحروسة
الخميس أبريل 19, 2012 4:26 pm من طرف Admin

» لمحة عن الاذقية
الثلاثاء أبريل 10, 2012 6:05 pm من طرف رياض اسعد

» الى امي
الثلاثاء مارس 27, 2012 2:55 am من طرف زينا حداد

» تعبت من.........؟
الأحد مارس 11, 2012 2:09 am من طرف زينا حداد


    الكلمة الطيبة

    شاطر
    avatar
    رياض اسعد

    عدد المساهمات : 292
    تاريخ التسجيل : 17/05/2009

    الكلمة الطيبة

    مُساهمة  رياض اسعد في الجمعة أغسطس 20, 2010 8:06 pm

    الكلمة الطيبة
    مسرحية من أربعة مشاهد
    تمثيل فرقة مشاعل النور
    طلاب الصف الثامن في مدرسة كنفو –
    إعداد المدرس رياض أسعد
    تنويه : المسرحية اقتباس مما قرأت ( أليخاندرو كاسونا ـ ناظم حكمت ـ وآخرون …) .
    الأشخاص
    أم ماجد : سيدة في منتصف العمر
    المعلم
    ماجد : طالب
    أبو ماجد
    حنان : طالبة جامعية – أخت ماجد
    المرشدة الاجتماعية
    منى : طالبة جامعية – صديقة حنان
    ريما ، نوّار ، مهند : طلاب ـ أصدقاء ماجد في المدرسة .
    المكان
    مصطبة أمام بيت ريفي بسيط



    المشهد الأول
    ( تفتح الستارة – بيت ريفي بسيط – الأم تعتني بالوردات أمام البيت ، وصوت فيروز في أغنية "ياشمس الأطفال " . يقترب المعلم من المصطبة ) .
    المعلم : مرحباً يا أم ماجد .
    الأم : أهلاً بك يا أستاذ ، تفضل ، تفضل .
    ( تمسك بكرسي خشبي وتدعوه للجلوس )
    المعلم : أفضل أن أبقى هكذا . لقد اعتدت على ذلك بحكم عملي .
    نحن معشر المعلمين نمضي يومنا كله ف الوقوف على أقدامنا .
    الأم : ولكن في أيامنا كانوا يجلسون .
    سقا الله تلك الأيام ما أحلاها . كان شيخ الكتاب يجلس على بساط من الصوف وكنا نفترش الأرض ونتعلم النحو والحساب ونحفظ القرآن .
    في هذه الأيام المعلم يبقى واقف والتلاميذ يجلسون على مقاعد خشبية = يا قلبي = . إن ابني ماجد كان يشتكي البارحة من مؤخرته = يا روحي = من كثرة الجلوس على المقعد .
    المعلم : ذلك يحضه على العلم يا أم ماجد . كما أنها أساليب حديثة في التعليم .
    الأم : ولكن على حساب مؤخرات أبناءنا يا أستاذ .
    ( يضحك الاستاذ )
    الأم : والله سآخذ على خاطري إن لم تجلس ، تفضل ، تفضل .
    المعلم : ( يجلس ) شكراً لك .
    الأم : إنك معروف بالكياسة وحسن الخلق , كانت ابنتي حنان تقول لأخيها ماجد في الأمس كن خلوقاً مثل الأستاذ .
    المعلم : إنك تخجلينني .
    الأم : إنها الحقيقة ، تموت ولا تشكو من شيء .
    المعلم : أين أبو ماجد ؟
    الأم : سيعود بعد قليل . عن اذنك سأحضر لك كأساً من العصير .
    ( يقترب المعلم من وردة متفتحة . يحاول شمها ولكنه يقطفها عن غير قصد .. يبدو عليه الارتباك .. يحاول تثبيتها في مكانها .. تعود الأم وفي يدها كأس من العصير )
    الأم : تفضل .
    المعلم : شكراً لك .( يشرب منه قليلاً ويضعه على الطالة )
    ( تتجه الأم مرة أخرى للعناية بالوردات وتصل الى الوردة المقطوفة ولكن لم تلحظ أنها مقطوفة )
    الأم : إنها وردة جميلة أليس كذلك ؟
    يقولون أن عمر الورد قصير . ماذا تقول أنت ؟
    المعلم : ( مرتبكاً ) أنا … آ .. الوردة .. آ .. والله لا أعرف . حسب رأيي أن عمر الورد قصير جداً بل أقصر مما تتوقعين .
    ( تمد الأم يدها إلى الوردة المقطوفة ) .
    المعلم : توقفي .. توقفي .. سأقول الحقيقة .
    الأم : ماذا دهاك ؟
    المعلم : أنا رجل مستقيم .. عشت حياتي كلها إلى يومي هذا بشرف وصدق ، أعطي التلاميذ دروس في الصدق والفضيلة ، وأنا لا أهرب من تحمل المسؤولية .
    الأم : عن ماذا تتكلم ؟ أنا لا أفهم عليك .
    المعلم : وردتك مقطوفة . لقد قطفتها عن غير قصد .
    الأم : صحيح … ( تتأكد من أن الوردة مقطوفة فعلاً )
    يا حرام … حقاً إن عمر الورد قصير بل أقصر مما توقعت . ولكن لا عليك لا تبتئس .
    ( يخرج ماجد شارد الذهن )
    الأم : ماجد .. انظر من عندنا .
    ماجد : أهلا بك يا أستاذ .
    المعلم : أهلا ماجد .
    الأم : إلى أين أنت ذاهب يا ماجد ؟
    ماجد : ذاهب لأفكر أمام سور البيت .
    الأم : ولماذا لا تفكر داخل البيت ؟
    ماجد : البيت ضيق ونوافذه صغيرة .
    الأم : عصفوري الحبيب .. افعل ما يحلو لك .
    ( يخرج ماجد )
    ( المعلم يشرب العصير )
    ( يدخل أبو ماجد وابنته حنان )
    أبو ماجد : أهلا بك يا أستاذ .
    حنان : أهلا بك يا أستاذ .
    المعلم : أهلا بكم .. كيف حالك يا أبا ماجد ؟
    أبو ماجد : بخير .. بخير .
    المعلم : وأنت يا حنان ، ما أخبار الجامعة ؟ .
    حنان : لا بأس ، أقصد جيدة .
    المعلم : في الحقيقة جئت أخبركم أن ماجد مقصر في دروسه ولم يحصل على علامات جيدة في الاختبارات الأولى .
    حنان : أخي .. إن أخي أعقل وألطف طفل على وجه الأرض . وإن كانت علاماته ضعيفه فهذا ليس ذنبه .
    أبو ماجد : ( بحزم ) حنان .. أخوك مقصر وغبي .. وسينال عقابه .
    حنان : إن أخي ليس غبياً وإنه يعرف أشياء كثيرة ويحيد صنع أقفاص العصافير وسلال البيض انظروا إلى هذا القفص الجميل ( تشير إلى القفص ) .. لقد صنعه بنفسه .
    ولكن أخي يحتاج إلى رعاية وتشجيع وكلمة طيبة . أجل كلمة طيبة . وأنا متأكدة بأنه سيكون ناجحاً ومتفوقاً .
    أبو ماجد : وأنا أرى أنه يحتاج إلى عصى من الخيزران تسلخ جلده عن عظمه . وأنا متأكد بأنه سينتهي عن شروده ويكون جيدا في دروسه .
    ( المعلم ينهي شرب العصير )
    المعلم : يا الله .. أستأذنكم بالانصراف .
    أبو ماجد : ابق لنتناول الغداء يا أستاذ .
    المعلم : شكرا لك يا أبا ماجد .. أستودعكم الله .
    أبو ماجد : مع السلامة .
    ( الأب يرافق المعلم إلى باب السور الخشبي ويعود )
    أبو ماجد : ( صارخاً ) سأجلده .. سأجلد ذلك الولد الغبي سأجلده .
    ( يدخل إلى البيت وتتبعه أم ماجد وحنان ) .
    ستاره
    avatar
    رياض اسعد

    عدد المساهمات : 292
    تاريخ التسجيل : 17/05/2009

    رد: الكلمة الطيبة

    مُساهمة  رياض اسعد في الجمعة أغسطس 20, 2010 8:07 pm

    المشهد الثاني
    ( يظهر أبو ماجد خارجاً من البيت يتمطى ، وخلفه الأم وحنان يجلسون على المصطبة )
    أبو ماجد : إن القيلولة ضرورية بعد ساعات العمل الطويلة … أين ذلك الولد الغبي ماجد ؟
    أم ماجد : أرسلته إلى البستان ليحضر سلة من العنب .
    ( تظهر عند باب السور الخشبي المرشدة الاجتماعية تلقي التحية من بعيد )
    المرشدة : مرحباً .. أهذا بيت أبا ماجد ؟
    ( يردون التحية وتنطلق حنان لملاقاتها )
    حنان : نعم تفضلي . ( تصلان إلى المصطبة ) .
    المرشدة : دعوني أعرفكم على نفسي .. أنا المرشدة الاجتماعية في مدرسة ابنكم ماجد .
    أم ماجد : أهلا بك يا ابنتي تفضلي ..
    أبو ماجد : ( ممتعضاً ) أستغفر الله العظيم . أكيد أنت أيضاً جئت تشتكي تقصير ذلك الولد الغبي ماجد في دروسه .
    المرشدة : في الحقيقة أنا لم آت لأشتكي منه . ولكن جئت لكي أعرف سبب تقصيره في دروسه .
    حنان : إن أخي ليس غبياً وهو يعرف أشياء كثيرة .. وهو يجيد ….
    أبو ماجد : ( مقاطعاً ) حنان .. هل عدنا لنفس الاسطوانة .. حفظناها .. إنه يجيد صنع أقفاص العصافير وسلال البيض .. ولكنه مقصر .. مقصر في دروسه .. كسول وغبي .
    ( يدخل ماجد ومعه سلة فيها فاكهة )
    أبو ماجد : هاه .. جاء عبقري زمانه .
    ماجد : أهلاً بك يا آنسة .. كيف عرفت بيتنا ؟
    المرشدة : لقد سألت عن بيتكم .. المهم أنني وصلت .
    ماجد : أهلا وسهلا ( يضع سلة الفاكهة ويدخل إلى البيت ) .
    أبو ماجد : إن ذلك الولد الغبي لا يملك عقل بل يملك نعل .. والنعل لا ستطيع أن يحفظ دروس التاريخ والأدب والرياضيات .
    المرشدة : أرجوك يا أبا ماجد ألا تستمر بوصفه بالغبي . لي قريب كان انسانا سويا ولكن من كثرة ما لقبوه بالمجنون انتهى به الأمر إلى العصفورية .
    أم ماجد : في الحقيقة إن أبا ماجد يعامل ماجد بقسوة ويصفه دائماً بالغبي حتى أصبحت أظن أن كلمة غبي مرادفة لكلمة ماجد .
    حنان : طيب .. عندي فكرة .. ما رأيكم أن نناديه بشاعر . إن أخي يحب أن يجلس وحيدا ويفكر ولا بد أنه يمتلك صفات شاعر .
    المرشدة : إنها فكرة جيدة .. لقد راقبت تصرفاته في المدرسة .. إنه يملك مزاجاً هوائياً .. ألم يكن معظم الشعراء هوائيي المزاج .
    أبو ماجد : شاعر .. يا حبيبي .. أقترح أن نسميه شارع ، فهو لا يجيد سوى الجلوس في الشارع شارد الذهن .
    حنان : أرجوك يا أبي دعنا نساعده ..
    أبو ماجد : حسناً .. موافق .. لنر آخرتها مع هذا الشاعر .
    ( تدخل من باب السور الخشبي منى وهي صديقة حنان )
    منى : حنان .. أين أنت ؟ مساء الخير .
    الجميع : مساء الخير ..
    ( يدخل أبو ماجد وأم ماجد داخل البيت وتبقى حنان والمرشدة ومنى ) .
    حنان : منى … دعيني أعرفك على المرشدة الاجتماعية في مدرسة ماجد ( تشير إلى منى ) وهذه منى صديقتي ، إننا ندرس معاً في كلية الآداب .
    منى : تشرفت بمعرفتك .
    المرشدة : تشرفت بمعرفتك أيضاً . ( تجلسن ) .
    حنان : منى .. سأخبرك شيئاً هاماً .. لقد وافق أبي على تغيير طريقة تعامله مع ماجد ومن اليوم فصاعداً سوف نناديه بشاعر .. تخيلي ..
    منى : صحيح .. هذا مفرح , وأنا مستعدة لتقديم العون لماجد أقصد لشاعر في مواده الدراسية .
    حنان : عظيم يا منى .. إن اسمك سيدخل التاريخ من أوسع الأبواب .
    منى : وكيف ذلك يا حنان ؟ .
    حنان : ألا تعرفين .. سأخبرك … عندما يكبر أخي وصبح شاعراً عظيماً سوف يتحدث عنه النقاد والمؤرخون وسوف يذكرون أنك أنت كنت تشرفين على تعليمه .
    ( يضحكن )
    منى : هاه .. ألن يذكر المؤرخون بأن أخت الشاعر العظيم كانت لئيمة وكثيرة الكلام .
    ( يضحكن )
    المرشدة : سأنال نصيبي من الشهرة أنا أيضاً .
    ( يضحكن )
    ستارة
    avatar
    رياض اسعد

    عدد المساهمات : 292
    تاريخ التسجيل : 17/05/2009

    رد: الكلمة الطيبة

    مُساهمة  رياض اسعد في الجمعة أغسطس 20, 2010 8:08 pm

    المشهد الثالث
    ( يظهر ماجد لوحده في نفس المكان )
    ماجد : شاعر !! … هل أنا شاعر حقاً ؟ هل أملك صفات شاعر ؟
    لطالما حلمت أن أكون رئيس عصابة أو قاطع طريق ، على أية حال لا فرق فجميعهم هوائيي المزاج فرئيس العصابة يدلى بأوامره وأفراد العصابة يرددون كلماته وتغنون بها .
    وقاطع الطريق يلوذ بالجبال .. يتصيد الفرص .. ربما تمرُّ أميرة هاربة من كتب التاريخ فيشهر سيفه في وجه حراسها فينتزعها منهم وينصف نفسه ملكاً . كما يحدث مع الشاعر تماما . ألا يحدث هذا مع الشاعر أيضاً ؟ ألا ينصب نفسه ملكاً في قصائده .. أليست قوافيه مخلوقات من صنعه فتأتمر بأمره وهي طوع لسانه وبنانه ؟ ..
    إذا سأسعى إلى هدفي .. سأقلب العالم .. ليس المهم أن أحقق ما أصبو إليه .
    المهم المغامرة والمجد .
    ( منذ وقت مضى وريما صديقة ماجد تقف خلفه .. استمعت إلى حديثه مع نفسه . تقترب منه )
    ريما : ماذا أصابك يا ماجد ؟ هل أنت مريض يا صديقي ؟ هل تحتاج إلى مساعدة ؟
    ماجد : ريما .. أنت هنا ؟ لا يا صديقتي .. لا أحتاج إلى مساعدة .. أنا شاعر فحسب .
    هل تصدقين . إن الجميع يرون في صفات شاعر . هل سأصبح شاعراً حقاً يا ريما ؟ ..
    ريما : نعم .. نعم .. بالتأكيد ستصبح . ولكن يجب أن تشد حبالك إلى النجوم ..
    لطالما نظرت إلى أقفاص العصافير التي كنت تصنعها فلا أرى فيها مجرد أقفاص .
    بل أراها قصائد .. قصائدَ بديعة ..
    أغنية أعشاش .. وترانيم نجوم ..
    ماجد : اليوم حدثت المعجزة يا ريما .. أحس بأني ولدت من جديد .. لقد جاءت اليوم المرشدة الاجتماعية إلى بيتنا وقالت كلاما طيباً .. تصوري .. كان مفعوله كالسحر .. كالسحر .
    إن الكلمة الطيبة كساحرة توجه المطامح نحو فعل الخير .. تهيب بالجائعين ..
    سأكون شاعراً يا ريما سأكون شاعر ..
    ريما : بشراك يا ماجد .. إن الطريق مفتوح أمامك لتشقه بنفسك وتصنع أمجادك .
    ولكن رجائي عندك أيها الشاعر أن تنقل لنا شعاع الضوء الحقيقي ولا تنقل لنا الضوء المنعكس ..
    انقل لنا الصوت الصادق ولا تنقل لنا الصدى .
    اكتب لنا الحكايا البديعة .. قل كلاماً مدهشاً ..
    فالحكايا المدهشة تجعل العيون أكثر اتساعاً .. لقد سئمت الصدى والضوء المنعكس .
    أتعلم ؟ ! .. البارحة لبستُ تنورتي الحمراء وخرجت إلى الغابة أنتظر الذئب ..
    لكن الذئب لم يأت .. وعندها عدت إلى البيت أجرُّ خيبتي .
    اكتب لنا القصائد والحكايا البديعة .. فنفسي تواقة للمغامرة ورسوم الكرتون سرقت من جدتي خيالها

    ماجد : ريما … هل أتعبك الحنين للمسات الدفء وهدهدات
    وأغنيات سمعتها في المهد كما يتعبني ؟ !
    هل عرفتِ النار التي تتوقدني ؟ !
    هل عرفت الشيطان الذي يسكنني ؟
    لإنه يقول حقاً حين يخبرني
    بأن جدي المتنبي .. فأنا منه وهو مني ..
    وإن رحلت أوراق الكرمة مع أولى رياح الخريف
    فعين الشمس باقيةٌ .
    وتعود الخضرة مع أمجاد الربيع
    فراشات آذار وأزهار نيسان ..
    ودماء تموز ..
    تموز عدتُ يا وطني فانتظرني ..
    ( يخرج الأب من البيت إلى المصطبة ويتجه نحو ماجد )
    أبو ماجد : ابني .. حبيبي .. لقد سمعت كل كلمة قلتها أنت وريما .. لقد ظلمتك كثيرا يا شاعري ..
    أم ماجد : ولدي .. حبيبي .. ما أسعدني اليوم بك ..
    الآن أدرك أن كلمة ماجد مرادفة لكلمة نبيل ولا شيء آخر .
    حنان : يا شاعري الحبيب .. لقد صدقت نبوءتي فيك ..
    أبي .. ألا نفعل مثل أجدادنا العرب .. فقديما عندما يولد شاعر في القبيلة كانوا يقيمون الأفراح ويقدمون القرابين ..
    ألا يستحق ماجد .. أقصد شاعر أن نقيم احتفالاً من أجله ..
    أبو ماجد : حسناً .. ننتظر أسبوعاً فإن أبدى ماجد تقدماً في دروسه أقمنا من أجله احتفالاً .. ويمكنكم أن تدعوا إليه من تشاءون .
    ماجد : إذا موعدنا بعد اسبوع .
    ريما : وداعاً . ( تخرج ) .
    ( يدخل الجميع إلى البيت ) .
    ستارة
    avatar
    رياض اسعد

    عدد المساهمات : 292
    تاريخ التسجيل : 17/05/2009

    رد: الكلمة الطيبة

    مُساهمة  رياض اسعد في الجمعة أغسطس 20, 2010 8:09 pm

    المشهد الرابع
    ( الأسرة مجتمعة على طاولة الغداء )
    حنان : أبي …
    الأب : ماذا يا حنان ؟
    حنان : لقد رأيت اليوم أصدقاء ماجد وهم عائدون من المدرسة وأخبروني بأن ماجد قد طرأ تغير في سلوكه فقد أصبح أكثر التزاماً وأن المعلم مسرور من أجله .
    الأب : أحقاً ما تقولين .. على أن أستوضح الأمر من المعلم .. فإن كان الأمر صحيحاً أقمنا له احتفالا كما وعدتكم وعندها سأدعو المعلم لحضوره .
    حنان : وأنا سأدعو صديقتي منى ..
    الأم : لا تنسي المرشدة الاجتماعية .
    حنان : سأفعل بالتأكيد .
    ماجد : وأنا سوف أدعو أصدقائي في المدرسة ، ريما ، ونوار ، ومهند .
    الأم : أما أنا سأعد لكم حلوى وشرابا لذيذا .
    ( ينصرف أبو ماجد وماجد وحنان وتبقى الأم ، تعيد ترتيب الكراسي والطاولة ) .
    ( صوت أغنية وحياة قلبي وأفراحو .. )
    ( يمضي وقت قليل ، يصل ماجد وبرفته أصدقاءه في المدرسة ، يلقون التحية على أم ماجد )
    أم ماجد : أهلاً ريما .. أهلاً نوار .. أهلاً مهند ..
    نوار : جئنا نشارككم فرحتكم .
    مهند : نحن في غاية السعادة من أجل ماجد وتفوقه .
    ( تصل حنان ومعها منى والمرشدة الاجتماعية ) .
    حنان : أمي لقد عدت وبصحبتي منى والمرشدة الاجتماعية .
    الأم : أهلا بكم جميعا تفضلوا ..
    ( يصل أبو ماجد ومعه المعلم ) .
    أبو ماجد : مساء الخير
    المعلم : مساء الخير جميعاً
    ( الجميع يردون التحية )
    المعلم : إن أفضل فرحة هي فرحة الانسان بتفوقه .. بوركت يا ماجد بوركت .
    ماجد : أشكركم جميعاً وأخص بالشكر المرشدة الاجتماعية فكلمتها الطيبة جعلت كل الغيوم تتبدد وجعلتني أرى الفضاء أوسع وأرحب ..
    يوم جاءت رأيت شهباً من السماء تتساقط .. وكانت كلماتها كالنسيم يحمل عبقاً فاغ فوق الحقول والتلال .
    مهند : أهنئك يا ماجد وأقول ، إنك تجعل الضياء مشرقاً في أعماقنا .
    نوار : إن التحول الذي أصابك فأصبحت تعرف طريق النجاح عزيزٌ علينا .. وجملك الرائعة التي تبتدعها .. تجعلنا نقطع عهداً على أنفسنا أن نبقى إلى جانبك .. وفقك الله ..
    ريما : أود أن أقول بأن روعة سماتك وبساطة نفسك ، وصفات الشاعر التي تحملها بإحساسك المرهف .. تبسط سلطانها على الأشياء فتمنحَها الكثير من الدفء .
    المرشدة : لكي يكون للحياة معنى .. يجب أن يكون هناك قلب إنساني يعلمنا الإيمان بها
    أتمنى لخطواتك القادمة يا ماجد أن تجد لها طريقاً في الحياة .. وفقك الله .
    المعلم : إنما تقاس الحضارة بقدرة الانسان على التحكم بتصرفاته الهمجية والأنانية والتحكم بتصرفاته الانفعالية .. أتمنى لك مستقبلاً مشرقاً يا ماجد .
    منى : إن الحياة هي التجربة الوحيدة للكائن الحي .. وهذه التجربة هي الجسر الذي يصل بين الانسان الذي يعيش على الهامش والإنسان المتفوق ..
    وفقك الله يا ماجد …
    ( تعود أغنية وحياة قلبي وأفراحو .. الجميع يتناولون الحلوى والشراب )
    تمت
    أتمنى أن تطلعوا على تجربتنا المتواضعة .. وتتحملوا مشقة القراءة ..
    المسرحية قُدمت في ساحة المدرسة بإمكانيات إخراجية بسيطة وديكور بسيط للغاية
    وحضرها طلاب المدرسة وطلاب المدارس في القرى المجاورة وقليل من أولياء أمور الطلاب .
    سامحونا على الهفوات .. زودونا بالنصح والمشورة .
    رياض أسعد

    يولا صالح

    عدد المساهمات : 17
    تاريخ التسجيل : 10/10/2009
    العمر : 24

    تشكرات

    مُساهمة  يولا صالح في الجمعة أغسطس 20, 2010 10:43 pm

    شكرا:"لهذه اللفتة الرائعة أستاذي الكريم فهذه الأسطر ليست مجرد مسرحية كتبت ومثلتSadبالنسبة لي)
    أولا:هي ذكرى حميمة مازالت محفورة في قلبي ,محتلة ذاكرتي ,متشبثة أحاسيسي وأعماقي عمرها أربع سنوات ونيّف.
    فقد كنت من بين أولئك الأطفال الذين شاهدوا تلك المسرحية .ما أزال أذكر كل حدث وقع حينها ,فلم أنس تلك الضحكات البريئةبعد .لم نحس حينها بأشعة الشمس التي كانت تلفح أوجهنا,همنا أن نراقب كل حركة أوكلمة يقولها رفاقنا ,و نحدق الى الأستاذ رياض كيف كان يومئ اليهم لأداء الأفضل.ذكريات جميلة جدا ولا أصدق الاّن أنه مرّ عليها هذا الوقت.
    ثانيا:مغزاها عنوان لكل أنسان عاقل يفهم الحياة ففعلا(مفيش فرحان في الدنيا زيّ الفرحان بنجاحو)
    فليس هناك أجمل من الشعور بأنك ناجح مصدر فخر لأهلك ,الشعور بأنك قد حصلت على ضمان مستقبلك ألا وهو العلم و الدرجات العالية فلنسع لهما. "

    ابو جبل

    عدد المساهمات : 11
    تاريخ التسجيل : 27/05/2010

    رد الكلمة الطيبة

    مُساهمة  ابو جبل في الإثنين أغسطس 23, 2010 10:39 pm

    معلم يااستاذ
    استاذ يامعلم
    قولك اخاذ وانت بتتكلم
    فعلك انجاز والناس بتتعلم
    استاذ يااستاذ
    معلم يامعلم
    تبقى دعينا بالولادات الجديدة

    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 90
    تاريخ التسجيل : 17/05/2009

    رد: الكلمة الطيبة

    مُساهمة  Admin في الأربعاء أغسطس 25, 2010 4:25 pm

    أهلا أبو جبل ..
    جاءنا شاعر جديد وأسميناه حسن
    وانت معزوم ع حفل تنصيبه أمير الشعراء ....
    الله وكيلك أحيانا بيضل كل الليل ينشد ...

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد فبراير 25, 2018 4:57 pm